أبجديات التصور الحركي للعمل الإسلامي 

 

الكتاب: أبجديات التصور الحركي للعمل الإسلامي
المؤلف: فتحي يكن
 

الحلقة الثانية - وجوب التكامل في العمل الإسلامي

الجزئية في العمل الإسلامي

أما الجزئية في العمل الإسلامي فالمقصود بها كل عمل يقتصر على جانب من جوانب العمل الإسلامي ، يلتزمه ولا يتعداه ، ويؤمن به وحده ويرفض ما عداه ، ويرى أنه هو طريق البناء والإصلاح لا سواه .

ـ فمن الجزئية في العمل الإسلامي : اعتبار ( التربية الروحية والخلقية ) مناط التكليف الرباني ، ووظيفة الدعوة والدعاة الوحيدة ، من غير اهتمام بما عدا ذلك من جوانب اجتماعية أو حركية أو سياسية أو جهادية ، ومن غير تقدير لمدى نجاح ( عملية التربية ) في ظل أنظمة وضعية وحياة غير إسلامية .. وبذلك يصبح العمل التربوي هذا ـ المقطوع عن غايته الكبرى ـ جزء من تركيبة المجتمع الجاهلي ، وواحدًا من النشاطات الدائرة في فلكه .

ـ ومن الجزئية في العمل الإسلامي : اعتبار ( التوعية الفكرية ونشر الثقافة الإسلامية ) غاية العمل الإسلامي ومبرر قيامه ، بحيث يغطي مساحة النشاط والعمل كلها ، ويصبح هدفًا لا أداة ، وبذلك يصبح واحدًا من التيارات الفكرية في المجتمع ليس إلا ، وبذلك تنعدم في المدارس الفكرية الإسلامية تطلعات التغيير فضلاً عن إمكانية التغيير .

ـ ومن الجزئية في العمل الإسلامي : اعتبار ( الإعداد العسكري ) أو ( النشاط السياسي ) أو أي جانب من جوانب العمل الأخرى هو الأهم والأساسي بل الوحيد .

وبذلك تطغى الجزئية على الكلية ، بل تصبح الجزئية هي الكلية ، فتنعدم بذلك الرؤيا وتختلط الأمور ، وتتعطل إمكانيات ضخمة ، كان يمكن أن تصب في مصلحة التغيير الإسلامي .

<= السابق

التالي =>

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select