أبجديات التصور الحركي للعمل الإسلامي 

 

الكتاب: أبجديات التصور الحركي للعمل الإسلامي
المؤلف: فتحي يكن
 

الحلقة الخامسة - وجوب التربية الجهادية في العمل الإسلامي

رسول الله المجاهد الأول

ولقد كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ المثل الأعلى للمجاهد في سبيل الله ، وبذلك كان القدوة الحسنة للمسلمين ، الذين رأوا فيه الصورة المشرقة للقائد الذي يمارس الجهاد ويخوض الغمرات ، ويحقق في نفسه متطلبات الجهاد ومعانيه :

 

الشـجـاعـة :

عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أحسن الناس ، وكان أجو الناس ، وكان أشجع الناس ، ولقد فزع أهل المدينة ليلة ، فانطلق ناس قِبَل الصوت ، فتلقاهم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ راجعًا ، وقد سبقهم إلى الصوت ، وهو على فرس لأبي طلحة عرى في عنقه السيف ، وهو يقول : لم تراعوا ، لم تراعوا ) صحيح مسلم .

 

الـقـوة :

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :      ( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله ـ عز وجل ـ من المؤمن الضعيف ، وفي كل خير ، احرص على ما ينفعك ، واستعن بالله ولا تعجز .. ) صحيح مسلم .

ولقد كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قدوة في قوته ، حتى أنه غلب ( ركانة ابن عبد يزيد ) وكان أشد شباب قريش ، ورماه على الأرض دون أن يملك لنفسه شيئًا . ( راجع سيرة ابن هشام ـ المرحلة المدنية ) .

 

الحض على صناعة السلاح :

عن عقبة ـ رضي الله عنه ـ قال : سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : ( إن الله يدخل بالسهم الواحد ثلاثة نفر الجنة : صانعه يحتسب في صنعه الخير ، والرامي به ، ومنبِّله ) رواه أبو داود ، والمنبِّل هو الذي يناول الرامي النبل ، وبلغة العصر : هو الذي يساعد الرامي بإملاء المخازن الفارغة بالذخيرة ( أي المذخر ) .

 

الحض على الرماية :

ورسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعتبر الرماية من أبرز خصائص الجهاد ، ومن أهم أسباب القوة ..

عن عقبة بن عامر ـ رضي الله عنه ـ قال : سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو على المنبر يقول : ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ، ألا إن القوة الرمي ، ألا إن القوة الرمي ، ألا إن القوة الرمي ) رواه مسلم وغيره .

وعن سلمة بن الأكوع ـ رضي الله عنه ـ قال : مر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ على قوم ينتصلون فقال : ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميًا ) رواه البخاري .

وعن سعد بن أبي وقاص ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( عليكم بالرمي ، فإنه خير ، أو من خير لهوكم ) رواه الطبراني .

 

التحذير من ترك الرماية أو نسيانها :

ولم يكتف رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بحض المسلمين عل تعلم الرماية ، بل إنه تشدد على ضرورة الاستمرار في ممارستها ، وحذر من تركها ونسيانها .

فعن عقبة بن عامر ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ( من علم الرمي ثم تركه فليس منا ، أو فقد عصى ) رواه مسلم .

وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : ( من تعلم الرمي ثم نسيه فهي نعمة جحدها ) ، وفي رواية : ( ومن ترك الرمي بعد ما علمه رغبة عنه ، فإنها نعمة تركها ، أو قال : كفرها ) رواه الطبراني في الصغير والأوسط .

 

قيمة الرماية قديمًا وحديثًا :

فحين يخصص الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( الرماية ) باهتمام يفوق الاهتمام بأي جانب آخر من جوانب الإعداد الجهادي الحسي ، فلكون الرماية العنصر الأساسي الذي يعتمد عليه في الجهاد والقتال والنزال قديمًأ وحديثًا وفي كل عصر من العصور .

فالرماية في الواقع تغطي المساحة الكبرى والأهم من الاحتياجات الجهادية القتالية ، وتعتبر الاحتياجات الأخرى ثانوية وتبعية بالنسبة إليها .

 

وسائل الرماية القديمة :

فقديمًا كانت وسائل الرماية هي التالية :

1 ـ رماية السهم : ويطلق عن طريق القوس .

2 ـ رماية الرمح : ويطلق بقوة الساعد .

3 ـ رماية المقلاع : ويعتمد على تحريك الساعد للحامل الجلدي الذي يحتوي القذيفة التي قد تكون قطعة حجرية أو حديدية .

4 ـ رماية المنجنيق : وهي عربات معدة خصيصًا لرمي المواد المشتعلة أو المياه المغلية أو الحجارة على العدو أو أماكن تجمعه .

 

وسائل الرماية الحديثة :

وإذا أردنا التعرف على وسائل الرماية الحديثة لوجدنا أوجهًا كثيرة من الشبه بينها وبين الوسائل القديمة ، من ذلك :

1 ـ رماية المسدس :

وهي أشبه برماية ( المقلاع ) حيث تعتمد على مهارة التصويب اليدوي التي تكتسب عن طريق الممارسة .

2 ـ رماية الرشيشات الخفيفة الفردية :

 مثل ( الكلاشينكوف ) .

3 ـ رماية البنادق الآلية :

مثل ( بندقية  إم 16 ) و ( الناتو أو الفال ) .

4 ـ رماية الرشاشات الخفيفة :

مثل ( الدكتريوف ) .

5 ـ رماية الرشاشات المتوسطة :

مثل ( الغرينوف ) ، أو ( رشاش 500 ) .

6 ـ رماية مدافع الهاون .

7 ـ رماية المدافع المباشرة أو الميدان .

8 ـ رماية الصواريخ المختلفة .

9 ـ رماية القذائف المضادة للدروع : ( قوازق آر ـ بي ـ جي ) .

10 ـ رماية القنابل اليدوية .

11 ـ رماية قاذفات القنابل الجوية .

وهكذا نرى أن الرماية تشمل أكثر المعدات والوسائل القتالية قديمًا وحديثًا ، وهذا ما يبين ويفسر سبب حض الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ على تعلم الرماية .

<= السابق

التالي =>

موسوعة الكتب الحركية Book Select Book Select Book Select